منتديات ونزة للتربية و التعليم

عزيزي المتصفح حللت أهلا ونزلت سهلا ، إن كنت عضوا فتفضل بالدخول الى منتداك وإن كنت زائرا فمرحبا بك .
سجل نفسك لتظهر لك كل الروابط الخاصة بأعضاء المنتدى
مع أطيب التمنيات بالاستفادة والإفادة
إدارة المنتدى
منتديات ونزة للتربية و التعليم

الى كل المربين والطلاب الراغبين في الإبداع التربوي

 

Google
 
مرحبا بكم في منتديات ونزة التربوية

المواضيع الأخيرة

» التدرج السنوي في التعليم الابتدائي
الجمعة 2 ديسمبر - 8:01 من طرف sandos

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:07
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:25 من طرف Admin

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:06
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:24 من طرف Admin

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:05
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:18 من طرف Admin

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:04
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:15 من طرف Admin

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:03
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:13 من طرف Admin

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:02
الأربعاء 23 نوفمبر - 6:55 من طرف Admin

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:01
الأربعاء 23 نوفمبر - 6:53 من طرف Admin

» توماس اديسون واختراعاته
الإثنين 31 أكتوبر - 0:05 من طرف محمد

مدى فاعلية الزنجبيل في علاج مرضى البروستاتا

الإثنين 16 مارس - 1:37 من طرف Admin

باحث فلسطيني يكتشف مدى فاعلية الزنجبيل في علاج مرضى البروستاتا
قال " الباحث الفلسطيني" الطبيب سعيد محمد قويدر انه توصل إلى نتيجة علمية تعتبر رافعة للطب البديل حيث أكد قدرة وفعالية جذور الزنجبيل في علاج مرضى …


[ قراءة كاملة ]

هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:02

شاطر
avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 100
العمر : 67
الموقع : منتديات ونزة للتربة والتعليم
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

بطاقة الشخصية
الحبيب: 1

هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:02

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 23 نوفمبر - 6:55

Hawwara (2)
وأما فزّان فإقليم واسع، من مدنه اليوم: زويلة ومُرزُق، وقد ذكرَه اليعقوبي أيضا، فقال: وجنس يعرف بفزان، أخلاط من الناس، لهم رئيس يطاع فيهم، وبلد واسع، ومدينة عظيمة، وبينهم وبين مزاتة حرب لاقح أبداً إهـ. وأمّا كوّار، فإقليم يقعُ جنوبي فزّان، ويمتدّ اليوم جنوبي مُرزُق قاعدة فزّان، وهُوَ من مجالات توبو، الذين منهُم زغّاوة، وقد ذكرهُ اليعقوبي، فقال: ووراء زويلة على خمس عشرة مرحلة مدينة يقال لها كوّار، بها قوم من المسلمين من سائر الأحياء، أكثرهم بربر، وهم يأتون بالسودان إهـ.
وكان من هوّارة أيضا: قبيلة زويلة، ذكرها اليعقوبي في (القرن 9م)، فقال: ووراء ذلك بلد زويلة مما يلي القبلة، وهم قوم مسلمون أباضية كلهم إهـ. وذكرها الإدريسي في (القرن 12م)، فقال: وفي جهة الشمال من هذه المدينة [أي: مدينة داود]، مدينة زويلة بناها عبد الله بن خطاب الهوّاري، وسكنها هو وبنو عمّه .. وهي منسوبة إلى هذا الرّجل وبه اشتهر اسمها وهي الآن عامرة إهـ. ومِمّا جاء عند ابن خلدون عن زويلة: ومنهم [أي: هوّارة] كان بنو خطّاب ملوك زويلة إحدى أمصار برقة، كانت قاعدة ملكهم حتى عرفت بهم، فكان يقال زويلة بن خطّاب. ولما خربت انتقلوا منها إلى فزّان من بلاد الصحراء وأوطنوها، وكان لهم بها ملك ودولة إهـ. ولمّا جاء قراقوش الغزّي مملوك تقي الدين، ابن أخي صلاح الدين، وافتتح زلّة وأوجلة وافتتح فزّان، قبض على ملكها محمد بن خطّاب بن يصلتن بن عبد الله بن صنفل بن خطّاب آخر ملوكهم، وطالبه بالأموال، وعذّبه إلى أن مات. قال ابن خلدون: وانقرض أمر بني خطاب وهؤلاء الهّواريّين إهـ. وقال فرج عبد العزيز نجم-في: الهجرات المتعدّدة للقبائل اللّيبيّة-عندَ ذَكرِهِ تجريدة حبيب: تلك الرواية الشعبية حفظت لنا أكبر هجرة قبلية عرفتها ليبيا، منذ هجرة قبيلة زويلة البربرية عن فزان إلى مصر في القرن 10م). وينسب إلى زويلة ذاك الباب العظيم ذو المنارتين الذي لازال يعرف بباب زويلة في القاهرة إهـ.
وذكر ابن خلدون حال هوّارة طرابلس لعهده، أي في (القرن 15م)، فقال: بمواطنهم الأولى من نواحي طرابلس، ظواعن وآهلين، توزّعتهم العرب من ذباب [من بني سُليم] فيما توزعوه من الرعايا، وغلبوهم على أمرهم .. فتملكوهم تملك العبيد .. مثل: ترهُنة وورفلة، الظّواعن. ومَجريس الموطّنين بزرنزور [زرنْجور] من ونيفن، وهي قرية من قرى طرابلس إهـ.
وتحمل قبيلَة ورفلَة أيضا اسم: بني وليد، وقال الحسنُ الوزّان (ليون الأفريقي)-تحت عنوان: جبال بني وليد-: يقعُ هذا الجبل على بعد نحو مائة ميل من طرابلُس. وتسكنه قبيلة شُجاعة غنيّة تعيش حرّة متحالفة مع سكان جبال أخرى في تخوم صحراء نوميديا إهـ. وذكر هنريكو دي أغسطيني-في: سكان ليبيا-أنّ قبيلة ورفلة تنقسم اليوم إلى ثلاثة أقسام كبيرة، هي: الفوقيّون [أهل الجبل] واللّوطيون [أهل السّهل] والفلادنة؛ فأمّا الفوقيون فيضمّون قبائل: الجماملة، وفيهم: المناسلة وأولاد ساسي؛ السعدات، وهُم: سعادات السند أو سعدات القلة؛ السبائع، وهُم: سبائع الشعبة والمساعدية؛ وأمّا اللّوطيّون فيضمون قبائل: المطارفة والأساحقة والفطمان وأولاد أبي راس وأولاد شكر والأعاقيب والكميعات والمناصير والجماملة اللوطيين والبدور؛ وأمّا الفلادنة فيضمّون قبائل: الحلمة والقوايدة والحصنة والتلالسة والطبول والحدادة والصرارٌة والغزالات والسُّهول بطومة والدوايرة والأفارنة إهـ. ويوجد اليوم بطن من ورفلة في تشاد، وبيوت منهُم في تونس، ذكرهُم الدّكتور فرج عبد العزيز نجم-في: الهجرات المتعدّدة للقبائل اللّيبيّة وتأثيرها في الجوار-، فقال: فهاجر من ليبيا إلى تشاد العديد من تلك القبائل، وكان في مقدمتهم: أولاد سليمان وورفلة والمغاربة (وخاصة بيت الرعيضات) والحساونة وبعض المرابطين مثل القذاذفة، واستقر معظمهم في منطقة كانم قرب بحيرة تشاد إهـ.
وجميع بطون هوّارة استعربت اليوم، ولم يبقى منهم من حافظ على لغته البربريّة إلا: أهل واحات أوجلة وسَوكنة وغدامس وجبل غريان في ليبيا، وواحة سِوَّة في مصر. وذكرَ الدُّكتور فرج عبد العزيز نجم-في: القبيلة والإسلام والدّولة-: أنّ أهل واحة أوجلة، يقال أنّهم خليط من لواتة وهوّارة، استوطنوا واحة أوجلة وسِوَّة وغدامس وزويلة، وأنّ من استعربوا من هوّارة استقر أغلبهم في مدينة مسراتة وضواحيها وساحل الأحامد والجفرة وجبل نفوسة إهـ.
واشتهرت من قبائل هوّارة في ليبيا أيضاً: قبيلة مسراتة، ومسراتة اليوم منطقة كبيرة، تقع في شمال غرب ليبيا على البحر الأبيض المتوسط، في الزاوية الشمالية الغربية لخليج سرت، يحدّها من الشمال: البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق: خليج سرت، ومن الجنوب: السبخة ومنطقتي تَوَرغة وورفلة، ومن الغرب منطقة زليتن، ويبعد مركزها المُسَمى: إماطين، والذي يعرف الآن بمدينة مسراتة، عن مدينة طرابلس شرقا مسافة أحدَ عشرَ ومائتي كيلومترٍ، وعن مدينة بنغازي غربا مسافة خمسة وعشرين وثمانمائة كيلومتر. وكان اليعقوبي قد ذكرهُم في (القرن 9م)، فقال: أنّ بني مسراتة وبني ورفلة من بني اللّهّان من بطون هوارة. وذكرهم ابن سعيد في (القرن 13م)، فقال: قصور مسراتة وهي تمتد اثنا عشر ميلاً على زيتون ونخيل، وأهلها من هوارة تحت خفارة ذباب، ولهم غرام بِحَمل الخيل إلى الإسكندرية، ويجد منهم الحجاج في تلك الطريق الشاق معونة إهـ. وذكرهُم ابن خلدون في (القرن 14م)، فقال: ومن هوّارة هؤلاء بآخر عمل طرابلس مما يلي بلد سرت وبرقة، قبيلة يعرفون بِمسراتة لهم كثرة واعتزاز، ووضائع العرب عليهم قليلة ويعطونها من عِزّة. وكثيراً ما يتنقلون في سبيل التجارة ببلاد مصر والإسكندرية. وفي بلاد الجريد من أفريقية وبأرض السُّودان إلى هذا العهد إهـ. كما ذكر أنّ قبائل هگارة، وهُم الأهَگّار في الجزائر حاليا، تنحدر من مسراتة. وجاء في كتاب: ليبيا في كتب الجغرافية والرحلات، من اختيار وتصنيف: الدكتور إحسان عباس والدكتور محمد يوسف نجم، أنّه: مما يؤكد صلة قبيلة مسراتة الهواريّة بمنطقة مسراتة، أن المنطقة عرفت أيضا باسم هوّارة، كما عُرف مرسى قصر أحمد في منطقة مسراتة، في العصور الوسطى باسم: مرسى هوارة إهـ. وذكر حسن المنتصر مُحمّد: أنّ سكان تَوَرغَة والبادية حول مسراتة ظلّوا حتى الستينات من (القرن 20م) يسمون مسراتة وسكّانها باسم: هوارة، وذكر أنّ الرسم الصحيح للاسم هو: مسراتة، بالسين، وهوَ الإسم الذي ذكرهُ بِها وكتبه الجغرافيون العرب القدامى، وأنّ أهل مسراتة ظلوا يكتبونه في وثائقهم بالسّين حتى منتصف (القرن 19م)، ثم كتب بعد ذلك بعدة صيغ في العهد العثماني الثاني، منها: مصراطة، ومسراطة، ومصراتة كما يكتب الآن إهـ. ودخلَت عائلاتٌ من مسراتَة جزيرة صقلّيَة بعدَ فتحِها. قالَ الدّكتور إحسان عبّاس-في: العرب في صقلّيَة-: وبين الرقيق التابعين لسقف قطانية ومدينة لياج، أسماء أعلام بربرية من عائلات مثل: مكلاتة ونفزة ومسراتة إهـ.
--فصل: أمازيغ مسراتـة المستعربون: اشتهر لعهد ابن خلدون من شيوخ الأعراب في بلاد برقة، المدعو: أبو ذئب، من أحياء بني جعفر، وأخوه حامد بن كميل. وقد اختُلف في نسبه. قال ابن خلدون: وهم ينسبون في العرب، تارة في العزة ويزعمون أنهم من بني كعب سليم، وتارة في هيب كذلك، وتارة في فزارة، والصحيح في نسبهم أنهم من مسراتة إحدى بطون هوّارة. سمعته من كثير من نسابتهم إهـ. وقال أيضا: وشيخ هؤلاء العرب ببرقة يعرف لهذا العهد بأبي ذئب من بني جعفر .. وأما نسبهم فما أدري فيمن هو من العرب؟ وحدثني الثقة من (قبيلة) ذباب عن خريص ابن شيخهم أبي ذباب أنهم من بقايا الكعوب ببرقة. وتزعم نسابة الهلاليين أنهم لربيعة بن عامر إخوة هلال بن عامر .. ويزعم بعض النّسابة أنهم والكعوب من العزة، وإن العزة من هيب وإن رياسة العزة لأولاد أحمد، وشيخهم أبو ذئب وأن المثانية جيرانهم من هوّارة. وذكر لي سلام بن التركية شيخ أولاد مقدم جيرتهم بالعقبة أنهم من بطون مسراتة من بقية هوّارة، وهو الذي رأيت النسابة المحققين عليه، بعد أن دخلت مصر ولقيت كثيراً من المترددين إليها من أهل برقة إهـ.
وذكر المقريزي-في: البيان والإعراب عمّا بأَرض مصر من الأعراب-من جماعة جعفر المسراتي: المثانيّة والياسة وعرعرة والعظمة والعكمة والمزايل والمعزة، ومن المعزة الجعافرة: جماعة ابن عُمر، ومنهم البداري أيضاً والسهاونة والجلدة وأولاد أحمد، ومنازلهم من سوسة إلى بئر السّدرة، وهيَ آخرُ حدودِ ديارِ مصرَ إهـ.
وذكر ابن خلدون المثانيّة من مسراتة، فقال: فمنهم (هوّارة) لهذا العهد بمصر أوزاع متفرقون أوطنوها أُكرة وعبّارة وشاوية، وآخرون مُوطنون ما بين برقة والإسكندرية يعرفون بالمثانيّة، ويظعنون مع العزّة من بطون هيب من سليم إهـ.
وذكر الباحث أحمد الحوتي-في: إقليم مطروح وسّكّانُه من قبائل أولاد علي اللّيبيّة-أنّ خير الله فضل عطيوة يرى أنّ أولاد أبي الذئب، أو أبى الليل الذين يُعرفون اليوم باسم: السّعادي، نسبة لأمهم سعدى، التي تنحدر من قبائل بني هلال، وقطع بخطأ صلاح التايب، الذي يذهبُ إلى أنّ سعدى، هي بنت خليفة اليفرني الزناتي البربري، الذي هزمه الهلاليون لأول دخولهم بلاد أفريقية، لكنّه يذكر في الهامش أنّ بعض الشخصيات العامة من رجال قبائل أولاد علي تميل إلى ترجيح كتاب صلاح التّايب-دقة وموضوعية-على كتاب نظيره خير الله فضل عطيوة، وأضاف أحمد الحوتي، أنّ سعدى أنجبت ثلاثة أبناء، هم: سلام وبرغوث وعقار. فمن سلام ينحدر: الهنادي والبهجة وبني عونة، ومن عقار ينحدر: حرب وعلي والذئب، ومن برغوث ينحدر: فايد وجبريل وبرغوث الصغير.
وذكر الدّكتور عُمر كحالة-في: معجم قبائل العرب-أنّ الهنادي من قبائل سلاّم بن أبي اللّيل وسُعدى، نزلوا القطر المصري في أواخر (القرن 12هـ) (القرن 18م)، ويقطنون الشرقية والغربية وغيرهما من الديار المصرية، وذكر أيضا أنّ بعض الهنادي كانوا متطوّعة في جيش إبراهيم المصري حين استولى على حلب عام 1832م، وأنّ بقاياهم يقيمون في شمالي سورية، في قرى الجبول وحقلة والجديدة وتل سبعين بقضاء الباب، وفي قريتي أبي قلقل وخربة العشرة بقضاء منبج، وفي قريتي قرة موخ ورسم الغزال التابعتين لناحية صرين بقضاء عين العرب، وفي قربة الزيادة بقضاء جسر الشغور، وفي قرية خان شيخون بقضاء المعرة، وذكر أنّ العوازم من بطونهم، نزلوا بجوار سمخ، ومنازلهم حول ماعين، وذكر أنّ البهجة من قبائل سلاّم، يقيمون في المنوفية والغربية والدقهلية من الديار المصرية. كما ذكر أنّ عونة من قبائل سلاّم يسكنون في الصّحراء الغربية بمصر.
وذكر أحمد الحوتي أنّ عقّار بن أبي اللّيل وسُعدى، أنجب ثلاثة أبناء، وَهم: حرب وعلي والذئب، كما ذكرنا آنفا. فحرب هو جد الحرابي؛ وعلي هو المسمى عليه أولاد علي، وهم: أولاد علي الأبيض وأولاد علي الأحمر، وكل منهما لأمّ؛ والذئب أنجب ولدين هما: فايد وأبو سنيّة. وقد توفى الذئب، فاقتسم أخواه علي وحرب أولاده: فأخذ حرب فايد، والمسمى عليه قبيلة فايد؛ وأخذ علي أبا سنيّة، والمسمى عليه قبيلة السّننة.
[b]


_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر - 23:34