منتديات ونزة للتربية و التعليم

عزيزي المتصفح حللت أهلا ونزلت سهلا ، إن كنت عضوا فتفضل بالدخول الى منتداك وإن كنت زائرا فمرحبا بك .
سجل نفسك لتظهر لك كل الروابط الخاصة بأعضاء المنتدى
مع أطيب التمنيات بالاستفادة والإفادة
إدارة المنتدى
منتديات ونزة للتربية و التعليم

الى كل المربين والطلاب الراغبين في الإبداع التربوي

 

Google
 
مرحبا بكم في منتديات ونزة التربوية

المواضيع الأخيرة

» التدرج السنوي في التعليم الابتدائي
الجمعة 2 ديسمبر - 8:01 من طرف sandos

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:07
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:25 من طرف Brahim Mosbah

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:06
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:24 من طرف Brahim Mosbah

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:05
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:18 من طرف Brahim Mosbah

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:04
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:15 من طرف Brahim Mosbah

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:03
الأربعاء 23 نوفمبر - 7:13 من طرف Brahim Mosbah

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:02
الأربعاء 23 نوفمبر - 6:55 من طرف Brahim Mosbah

» هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ:01
الأربعاء 23 نوفمبر - 6:53 من طرف Brahim Mosbah

» توماس اديسون واختراعاته
الإثنين 31 أكتوبر - 0:05 من طرف محمد

مدى فاعلية الزنجبيل في علاج مرضى البروستاتا

الإثنين 16 مارس - 1:37 من طرف Brahim Mosbah

باحث فلسطيني يكتشف مدى فاعلية الزنجبيل في علاج مرضى البروستاتا
قال " الباحث الفلسطيني" الطبيب سعيد محمد قويدر انه توصل إلى نتيجة علمية تعتبر رافعة للطب البديل حيث أكد قدرة وفعالية جذور الزنجبيل في علاج مرضى …


[ قراءة كاملة ]

أنفلونزا الخنازير فيروس ضعيف قابل للشفاء

شاطر
avatar
معلم قديم
عضو ثمين
عضو ثمين

ذكر
عدد الرسائل : 42
العمر : 67
تاريخ التسجيل : 04/03/2009

أنفلونزا الخنازير فيروس ضعيف قابل للشفاء

مُساهمة من طرف معلم قديم في السبت 19 ديسمبر - 3:55

لا تقع فريسة للشائعات… أنفلونزا الخنازير فيروس ضعيف قابل للشفاء

باكتتساحها
العالم بشكل مثير للقلق والرعب، أصبح الجميع في تلهف دائم لمعرفة أحدث ما
توصل إليه العلماء فيما يتعلق بأنفلونزا الخنازير أو ما يطلق عليه مجازا
“وباء القرن” ، خاصة بعد الإعلان عن وصول المرض للمرحلة السادسة.
والمرحلة
السادسة تعني الانتشار الجغرافي للمرض، أما بالنسبة لطبيعة المرض نفسه فهو
بسيط وضعيف ويمكن مواجهته بالنظافة والتعقيم والبعد عن الزحام، فحالات
الوفاة لا تتعدي حتى الآن 0.5% ، ولكن حالات القلق تزادا مع ارتفاع عدد
الإصابات، حيث وصلت إلى 30 ألف حالة في حوالي 74 دولة، وعن الوفيات فهي
حوالي 150 حالة.
فيروس “H 1N 1″ ضعيف:
وأكد الدكتور نصر السيد مساعد وزير الصحة المصري، أن فيروس “H 1N 1″ ضعيف، وذلك لأن كل الحالات المصابة بالمرض تماثلت الشفاء.
وقد أوضح الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة المصري، أن الحالات التى أصيبت به فى بعض بلدان العالم استجابت فوراً لعلاج “تامفلو”.
ولكن .. ماذا لو تحور الفيروس ؟
وأكد
الجبلي أن الفيروس الموجود حالياً ضعيف ويمكن السيطرة عليه والحالات
الموجودة أكدت ذلك، ولكن الخوف يكمن في تحور الفيروس وتحوله لشكل أكثر
شراسة في مطلع الخريف القادم.
فعندما ظهر فيروس الأنفلونزا منذ أربعين
عاماً كان ضعيفا حتى ازدادت ضراوه في بداية الخريف.. فمصر لها طبيعة خاصة
وذلك لأن بها الآن ثلاثة أنواع أو أكثر من الأنفلونزا وهى الأنفلونزا
العادية وأنفلونزا الخنازير وأنفلونزا الطيور، فإذا حدث اندماج لهذه
الفيروسات الشرسة مع أنفلونزا الخنازير سيحدث ما لا يحمد عقباه.
ومن
جانبها، أكدت مارجريت تشان مدير منظمة الصحة العالمية، أن فيروس أنفلونزا
الخنازير يمكن وصفه حتي الآن بأنه “معتدل نسبيا” ، إلا أن هذا لا يعني أن
تشعر الحكومات بالاسترخاء، خاصةً أن الفيروس يمكنه أن يتحور في أي وقت
ويصبح أشد ضراوة، مضيفة أن المرض ربما تكون له تبعات ضارة عندما يصل إلى
البلدان الفقيرة في ظل ارتفاع معدلات سوء التغذية وانتشار الإيدز والأمراض
الأخرى التي يمكن أن تقلل من مقاومة الأفراد للإصابة.
وأوضحت مارجريت أنه يتعين على الدول الغنية مساعدة الدول الفقيرة والتي قد تفتقد القدرة على حماية نفسها.
الفيروس والإنسان:
يمكن
أن يتسبب الفيروس في حدوث أمراض كثيرة بين النساء الحوامل والرضع وأيضا
الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية كالربو وأمراض القلب والسكري والسمنة
وأمراض المناعة الذاتية.
وأكد الدكتور توماس فيريدن المدير الجديد
لمركز الحماية والتحكم بالأمراض بالولايات المتحدة، أن أكثر من ثلثي ضحايا
مرض أنفلونزا الخنازير حتي الآن من الشباب ومتوسطي الأعمار والذين كانوا
يتمتعون بصحة جيدة قبل الإصابة، بينما تستهدف الأنفلونزا الموسمية الضعفاء
والمسنين.
والمعروف أن خطورة هذا الفيروس الجديد لم تصل بعد إلي قسوة
الأنفلونزا الموسمية التي ضربت العالم عام 1918 وراح ضحيتها ما يقرب من 50
مليون مواطن حول العالم، في ظل غياب العقاقير والمضادات الحيوية التي يمكن
أن تقضي علي المرض في مراحله الأولي.
اندلاع المرض في وقت سابق:
وقد
شهد العالم وفاة أعداد كبيرة من البشر بسبب فيروس أنفلونزا الخنازير، ففي
عام 1968، تفشى فيروس “أنفلونزا الخنازير” في هونج كونج”،وأدى إلى وفاة
مليون شخص في مختلف أنحاء العالم.
وفي عام 1976، تم الإعلان عن إصابة 200 شخص، وأعلن عن حالة وفاة واحدة.
في عام 1988، أصيب سيدة أمريكية حامل بالفيروس، وتلقت العلاج، لكنها توفيت بعد أسبوع.
وقد وقعت إصابات بالمرض عام 2005، حيث أصيب 12 شخصاً بالفيروس في الولايات المتحدة، غير أنه لم تقع أي حالة وفاة بالمرض.
وفي عام 2007، وردت أنباء عن إصابات بالفيروس في كل من الولايات المتحدة وإسبانيا.
أعراض المرض:
وتبدو
أعراض إنفلونزا الخنازير في البشر مماثلة لأعراض الأنفلونزا الموسمية من
ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة وسعال وألم في العضلات، وإجهاد شديد ويبدو
أن هذه السلالة الجديدة تسبب مزيدا من الإسهال والقيء أكثر من الإنفلونزا
العادية.
وتوجد لقاحات متوفرة تعطى للخنازير لتمنع أنفلونزا الخنزير، لكنه لا يوجد لقاح يحمى البشر منها.

كيف تحمى نفسك ؟
والسؤال الذي يدور في الأذهان الآن ليس هو”هل بلدك خالية من أنفلونزا الخنازير، ولكنه أصبح “هل بلدك محصنة من أنفلونزا الخنازير؟

ففي
مصر علي سبيل المثال، حاولت السلطات طمأنة الناس بكل السبل الممكنة
ومحاولة اتخاذ أدق الاجراءات للخروج من هذا الوباء بأقل الخسائر ، وقد
تضمنت نصائحها الآتي:
Ÿ اطرح المنديل بعد استعماله فوراً.
Ÿ استخدم منديل ورقي عند السعال أو العطس.
Ÿ إذا ظهرت عليك أعراض الأنفلونزا سارع بزيارة الطبيب.
Ÿ داوم على غسل يديك بالماء والصابون.
Ÿ إذا ظهرت عليك أعراض الأنفلونزا لا تغادر المنزل إلى العمل أو المدرسة أو أيه أماكن مزدحمة.
Ÿ إذا ظهرت عليك أعراض الأنفونزا حافظ على مسافة لا تقل عن متر عند تعاملك مع الآخرين.
Ÿ احذر لمس العينين أو الفم أو الأنف دون غسل اليدين.
Ÿ احذر العناق أو التقبيل أو المصافحة عند تحية الآخرين.

* عن موقع “محيط ” .

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر - 1:14